خليفة الخطيب: قبلت تدريب أهلي قلقيلية انتصاراً لمنطق التحدي وتأكيداً للقب "شيخ المدربين"

أكد أنه لن يكرر تجربته مع بلاطة السماح بالتدخل في صلاحياته
بيت لحم- كتب عنان شحادة/ قال المدير الفني الجديد لفريق اهلي قلقيلية أحد فرق صفوف الدرجة الأولى "الاحتراف الجزئي" الكابتن خليفة الخطيب ان موافقته على تدريب الفريق الأول جاءت انطلاقا من مبدأ التحدي، ومن إدارة النادي في العودة مجددا لمصاف دوري المحترفين.
  وأضاف خليفة: "لم اتردد بتاتا في قبول العرض بعد اتصالات من القائمين على اهلي، علما انني تلقيت عدة عروض من الاحتراف الجزئي والدرجة الثانية الا انني وبعد دراسة، وجدت في عرض الأهلي المناسب لي شخصياً، وفرصة لإثبات الذات من خلال التحدي الظروف التي واجهتني سابقاً وظلمت فيها ظلماً قاسيا".
  وتابع: أرغب في التحدي كي انجح واثبت للجميع انني استحق لقب شيخ المدربين واثبت على ارض الواقع لمن حاول المساس بشخصي انني لست فاشلاً بل على العكس، والجميع يعرف ما حققته وخاصة لبلاطة.
  وأشار الى انه باشر التدريبات في الخامس من الشهر الماضي وسط التزام وانضباط والتفاف الجميع وتذليل العقبات وتقديم كل اشكال العون والمساعدة، لافتاً الى ان التدريبات بدأت بالتركيز على اللياقة البدنية، بواقع ثلاث الى أربع وجبات تدريبية في الأسبوع، ووفرت الإدارة واللجنة الرياضية كل السبل لإنجاح ذلك.
  وأعرب خليفة عن ارتياحه للأجواء العامة التي تسود قلعة الأهلي، من خلال الحضور المميز للجماهير ومتابعة التدريبات والمتابعة الحثيثة للاعبين والمدرب والإدارة، لما له من انعكاس إيجابي على نفسيات الجميع وخلق حالة من الراحة لدى الجميع.
  واكد انه لا توجد امامه عقبات سوى الثبات على التشكيلة الأساسية وهذا سيكون في غضون الأسبوع المقبل، مشيرا الى ان إدارة النادي لم تشرط عليه اثناء التوقيع، لكن الشرط الأساسي كان منحه كامل الصلاحية في إدارة الفريق من حيث الجانب الفني. وقال: إذا لمست ان هناك تجاوزا لصلاحيتي لن اتردد في الخروج من الباب الواسع وبكل احترام، ولن اكرر تجربة بلاطة بالتدخل في الصلاحيات وهو ما انعكس سلبا على الأجواء العامة.
  وبسؤاله ان كانت تجربته مع الاهلي القادمة ستنصفه، ضحك وقال انا انظر بكل تفاؤل اليها، انا ظلمت كثيرا في مشواري التدريبي وخاصة مع مركز شباب بلاطة، والظلم كان واضحا للجميع، قمت ببناء فريق من أبناء النادي وتأهلنا للمحترفين، لكن الإدارة دوما تريد من المدرب ان يكون شماعة تعلق عليها الفشل.
  وأضاف: "لا شيء اندم عليه، فجماهير بلاطة واللاعبون يعرفون من هو المدرب خليفة حتى الفرق والأندية وإداراتها تعرف ما عملته، لافتاً الى ان من ساهم في اعادته مجددا للتدريب كانت محبة الجماهير واللاعبين وإدارات الأندية والإعلاميين خلال وقوفهم الى جانبه اثناء مرضه واجراء عملية القلب المفتوح، وهذا منحني القوة في التغلب على المرض، مقدما شكره للجميع.
  وحول تعزيز الفريق بلاعبين قال: "انا من طلبت من إدارة النادي ضرورة التعزيز وسلمتهم قائمة اللاعبين، وتجاوبت الهيئة الإدارية واللجنة الرياضية وخاصة غسان جوابرة وماهر بكر وتم التعاقد مع محمد الحوتري "وسط الميدان"، وسامح علوان "جناح ايسر" وعمر اردنيه وغسان علي حارساً للمرمى وهناك لاعبون صغار يبشرون بمستقبل واعد جداً أمثال: شريف هلال وصهيب ملوح ومحمد المصري وجمال ملوح وحمزه عيسى ورشيد شواهنه ويوسف أبو خالد، وعودة كل من احمد موافي واحمد مساعد ومصعب الشوبكي وإبراهيم جباره وعلي حسنين ويحيى بدره وهارون نزال وعادل سماره وعرفات ابو حامد.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :