عيسى ومحمد سويطي... وفاء وانتماء لشباب دورا

دورا- كتب هيثم الدرابيع/ إن حب وعشق النادي الأم والانتماء له، ليست كلمات ينطقها اللسان وتسمعها الآذان، بل إنها قيم عليا تحفر في العقول والقلوب، ودماء تجري في العروق التي لا يملك الفرد أن يقف دونها أو أن يسأل نفسه لماذا ؟ بل يكون على استعداد لبذل روحه رخيصة فداء لناديه الذي كبر وترعرع فيه، خاصة عندما يكون في أمس الحاجة له.
  عيسى ومحمد سفيان سويطي من الأمثلة القليلة التي فضلت البقاء مع النادي الأم شباب دورا والذي يلعب في الدرجة الثانية لمنطقة الجنوب، ورفضا كل العروض التي من أندية لها سمعتها ووزنها في الدرجات المتقدمة.
  وعاد المهاجم المشاكس عيسى سفيان لبيته مجددا بعد تجربة ناجحة الموسم الماضي مع نادي سلوان، حيث ساهم بشكل كبير في بقاء سلوان منافساً حتى الأمتار الأخيرة للصعود لدوري الكبار، وسجل أهدافا حاسمة وصنع أهدافا أخرى، كما أنه لعب لعديد الأندية في دوري الكبار، ويمتلك المشاكس عيسى مقومات المهاجم الهداف، فهو سريع ومراوغ ويعرف طريق المرمى جيداً وعودته لناديه الأم تشكل إضافة قوية لنادي شباب دورا الذي سيدخل الموسم الجديد منافساً قوياً لاستعادة هيبته التي تراجعت كثيرا في المواسم الماضية والصعود درجة تلو أخرى.
  أما الواعد محمد فهو الآخر تلقى عروضاً من العديد من الأندية، لكنه فضل تجديد الانتماء والولاء لناديه الأم للعب معه الموسم المقبل، ويسعى الواعد محمد برفقة زملائه في كتيبة الجبل لتقديم كل ما عندهم من أجل مدينة دورا وناديها، مشيداً بإدارة النادي وحرصها على متابعة التدريبات واحتياجات الفريق والكل يعمل كخلية نحل والهدف واحد هو الصعود للدرجة الأولى كخطوة أولى.
   يذكر أن عيسى ومحمد هما نجلا الكابتن سفيان سويطي نجم وهداف شباب دورا أيام الزمن الجميل، وله الفضل الكبير في تسجيل عيسى ومحمد على كشوفات نادي شباب دورا للموسم القادم.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :