معاوية القواسمي.. النموذجي الصامت صانع الأمجاد وصاحب البصمات


شخصية رياضية وطنية لها بصمة مضيئة، رجل نموذجي في كل شيء، له علاقات كبيرة ومهمة محليا وعربيا ودوليا في المجال الرياضي والاجتماعي، ناجح في كل المقاييس، وجوده في اي اتحاد او ناد يعطي دفعة معنوية لهما كون شخصيته كارزمية محبوبة، قريب من الناس، يشعر بهم ويتعامل معهم بطريقة نموذجية بعيدا عن السائل والمسؤول، كان له الفضل في الكثير من امور الرياضة الفلسطينية خاصة النادي الاهم عميد الاندية الفلسطينية شباب الخليل عندما كان رئيسًا له كما له الفضل في الاتحاد الفلسطيني للجودو الذي هو الآن رئيس له، جعل منه امبراطورية رياضية ورفع من شأنه ووضعه على الخارطة العالمية.
هذه هو بساطة معاوية القواسمي نائب المدير العام للبنك الاسلامي العربي ورئيس الاتحاد الفلسطيني للجودو والرئيس السابق للعميد الخليلي، لا نستطيع في هذه الكلمات البسيطة اعطاء هذا الرجل حقه في خدمته للرياضة الفلسطينية عامة ولشباب الخليل خاصة، كونه قدم الكثير بعيدًا عن الضجيج الاعلامي.
لا يختلف اثنان على هذه الشخصية التي قدمت استحقاق الخدمة الرياضية عن طيب خاطر، كيف لا وهو ابن الشهيد فهد القواسمي، الذي تبرع للنادي بمقره الأول في باب الزاوية، عاشق مثل والده والعائلة برمتها لشباب الخليل اكبر ناد محلي جماهيرية والأكثر حصولًا على الألقاب، فهو يسير على ذات الدرب والهدف ويخدم وطنه من موقعه وعمله الرسمي قبل وجوده في الرياضة، لانه آمن بهذا العمل الرياضي والمجتمعي خدمة لاهل بلده ووطنه.
يحظى باحترام وتقدير وثقة اللواء الرجوب عنوان الرياضية الفلسطينية الذي اوكل إليه تمثيل فلسطين في اتحاد الاتحادات الرياضية العربية بشكل دائم.
القواسمي تحدث عن عديد الأمور الرياضية في حواره مع الزملاء "بسام ابو عرة، ومحمد سدر والحاج ناصر المحتسب"، اهمها دوري المحترفين واللواء الرجوب واتحاد ولعبة الجودو.
ولنذهب معا لهذا الحوار الشيق:  
* شخصية معاوية القواسمي رياضيا ومجتمعيا؟
- أؤمن بالعمل العام الذي يخدم الانسان فيه وطنه من خلال عمله وليس فقط من خلال كونه يعمل ويتفرغ للعمل الرياضي، الانسان يستطيع خدمة ناديه واتحاده ولعبته ووطنه بكل المواقع بقدر استطاعته، وهذا ما اقوم به حاليًّا، لأن العمل الرياضي اصبح الآن من متطلبات العصر في كل العالم، ونحن بحاجة ماسة لكل غيور لخدمة بلده في هذا الاطار.
* علاقتك باللواء الرجوب مسؤول وباني النهضة الرياضية ؟
-  علاقتي باللواء جبريل الرجوب علاقة احترام وتقدير واخوة قبل ان تكون علاقة رياضية او وطنية، فاللواء الرجوب شخصية وطنية وازنة في كل شيء وطنيا ورياضيا وعلى مستوى العالم، فرض احترام العالم أجمع له ولفلسطين من خلال طرح  معاناة فلسطين الرياضية من قبل الاحتلال بطريقة مقنعة جعلت الجميع يرفع القبعة لهذا الرجل العرفاتي الذي لا يكل ولا يمل في جعل فلسطين على الخارطة العالمية رياضيا بكل ما اوتي من قوة، فنجح في ذلك.
الرجوب نقل الحالة الرياضية الفلسطينية الموحدة الى الحالة الوطنية التي توحدت في الآونة الاخيرة بجهوده الشخصية قبل ان تكون جهودًا فصائلية مع اهميتها بالتأكيد، فتوحيده للحركة الرياضية الفلسطينية عملا وجغرافيا "غزة والضفة" ، كان لها مردود ناجح جعل من السير في وحدة الوطن سياسيا وجغرافيا اسهل وهو ما قام به الرجوب.
الرجوب شخصية وطنية ورياضية غير مسبوقة وحالة وطنية استثنائية لا مثيل لها على الساحة الفلسطينية لها الفضل في الوصول بالرياضة الفلسطينية الى العالمية، والى وحدتنا الرياضية والجغرافية والسياسية.
* ماذا بالنسبة لنادي شباب الخليل الذي ترأسته لخمسة أعوام؟
- نادي الشباب الخليل عميد الاندية الفلسطينية عريق بجذوره وأصالته وكينونته بغض النظر من هو رئيسه او مجلس ادارته، ناد يعتد به، له صولات وجولات ويكفي جماهيريته الطاغية التي تزحف خلفه في كل نشاطاته وبالذات كرة القدم عشق ونهم الخليل عامة والشباب وجماهيره خاصة.
في ظل رئاستي للنادي التي امتدت لخمس سنوات عملنا على هيكلية النادي بكل اللجان حتى أضحى الأكثر تميزًا بالوطن رغم الظروف الاقتصادية الصعبة ووجود الاحتلال ثانيا، ناد يعتمد على ناشئيه واشباله وتضم مدارسه الكروية حوالي 1200 لاعب حتما سينجح في نهاية المطاف بالوصول الدائم لمنصات التتويج ليكون في مقدمة الاندية الفلسطينية بكرة القدم في جميع الفئات العمرية والسنية.
عملنا على تغيير مفاهيم الناس من السلبي للايجابي في كثير من الامور وخاصة التثقيف الرياضي والوعي الجماهيري وعدم التعصب، كما قمنا ببناء مقر محترم يليق بنادي العميد ليكون صرحًا رياضيًّا فلسطينيًا الأكثر تميزًا على مستوى الوطن، ليصبح لدينا مؤسسة رياضية كبيرة يعتد بها بالخليل وبفلسطين تخدم كل الفلسطينيين وليس فقط محافظة الخليل.
* كيف ترى الانتماء للنادي في كل مكوناته؟
- الانتماء لأي امر سر النجاح،  فالانتماء الداخلي للفريق والنادي مهم جدا، ورغم ابتعاد معظم الرياضيين في الوقت الحالي عن الانتماء الحقيقي لانديتهم وفرقهم الا ان الانتماء لشباب الخليل دومًا باق طوال الوقت، فهو عشق ابدي لكل خليلي وفلسطيني، واصبح علامة فارقة بالرياضة الفلسطينية، ولدينا بالخليل انتماء حقيقي من الجميع تجاه النادي والفريق من رؤساء النادي المتعاقبين ومن جماهير الفريق الذين يضعون نصب اعينهم دوما مصلحة ناديهم فوق كل اعتبار وهذا سر نجاح النادي والفريق طوال الوقت.
*كيف كانت فترتك برئاسة النادي وما الجديد الذي قدمه معاوية؟
- كل رئيس ناد له فلسفته الخاصة في ادارة النادي اداريا وماليا واجتماعيا، والجميع قام بدوره على احسن وجه وصورة، بالنسبة لي شخصيًّا قمت بضبط الموارد المالية للنادي وقمنا ببناء مقر وصرح رياضي يليق بنادي الشباب وبالخليل، وركزنا على بناء مؤسسة رياضية والدفع باتجاه الفئات العمرية والتركيز عليها والاعتماد ايضا عليها لاحقا، فقمنا ببناء اكاديمية كروية للنادي واعطيناها اولوية وانتباهًا كونها المفرخ الحقيقي للاعبين للفريق الاول والفئات العمرية بالنادي، كما تم تشكيل لجان خاصة لكل الفئات العمرية بالفريق وبالنادي حتى يعمل كل باختصاصه ويبدع فيه. 
واتمنى التوفيق للرئيس الحالي مثقال الجعبري وادارته وهو جدير بالمنصب وقادر على قيادة الفريق للبطولات  وخلفه جماهير جرارة وفية لقلعة الشهداء. 
*من هم المدربون الأكثر تميزًا في عهد القواسمة؟
- احترم جميع المدربين، لكن اعتز في الفترة التي قضاها معنا خضر عبيد والبولندي انجي لما رأيت منهما من احترافية في العمل وطريقة نموذجية بالتدريب وقيادة الفريق لنتائج مميزة في فترة وجيزة وكنت اتمنى استمرار البولندي وتوفير كل طلباته لانني كنت واثقًا من قدرته على قيادة الفريق لبطولات عديدة وكنا على استعداد لوضع خطة طويلة الامد لبناء فريق عصري يليق بالجميع. 
*من المدرب الذي تمنيت التعاقد معه؟
القدير علي عثمان الذي سبق وان اشرف على تدريب الفريق عشرين عاما وخلال فترات متقطعة، وكان يحظى بحب جميع الجماهير، مخلص ومحب للعميد، لكنه اعتذر بسبب طروف خاصه اهمها تفرغه لاكاديميته الخاصة في بيت صفافا.
* أجمل المباريات التي شاهدها القواسمي الرئيس لفريقه؟
- طبعا هناك العديد من اللقاءات للشباب مع الاندية الفلسطينية محليا اعتد بها لكن اجمل مباراة كانت امام هلال القدس وفزنا وقتها عليه اخرنا تتويجه بلقب المحترفين وكانت اول خسارة له ووقتها حللنا في المركز الثاني، واسوأ مباراة امام ايضا هلال القدس وشباب الظاهرية وتعرضنا خلالهما لظلم تحكيمي.
*  اهم انجازاتك مع شباب الخليل؟
*تجهيز وبناء مقر خاص للنادي، مع تجهيز ملعب معشب خاص ومضاء ليلاً للعميد.
*الفوز بثلاث بطولات تاريخية عام "2013" هي: (كأس فلسطين) بعد غياب عن خزائن النادي (28) عاما، كأس الرئيس الشهيد (ابو عمار) رحمه الله، كأس السوبر لأول مره بتاريخ العميد، ومن باب الانصاف كان مدرب الفريق في حينه، المحاضر الآسيوي المدرب القدير وليد فطافطه القادم من الأردن.
* شراء حافلة لفرق النادي الرياضية المختلفة.
* استضاف فريق بالستينو بطل الدوري التشيلي في مباراة ودية على استاد الحسين بن علي.
* نسج علاقات مع قطبي كرة القدم الأردنية (الوحدات والفيصلي).
* عَقَدَ اتفاقية توأمة مع نادي الشباب العربي الاماراتي.
* القواسمة المشجع الرياضي ؟
- انا من المتعصبين لبرشلونة وهو عشقي الثاني بعد شباب الخليل بالطبع، كما احب الوحدات، وعلى صعيد المنتخبات اعشق المنتخب الالماني.
* افضل اللاعبين الذين مروا على النادي في عهدك؟
- هناك العديد من اللاعبين المميزين الذين لعبوا في العميد أكثرهم تميزًا فهد العتال وساهر عياد  وعبد اللطيف البهداري وابراهيم السويركي.
* ماذا بالنسبة لاتحاد الجودو واين فلسطين دوليًّا في هذه الرياضة الاولمبية؟
- الجودو الفلسطينية تطورت كثيرا وزاد انتشارها ولم تعد مقتصرة على مدينة هنا واخرى هناك، بل أضحت معروفة تمارس في الكثير من الاندية في مختلف محافظات الوطن بغزة والضفة والقدس، ونعمل على زيادة الانتشار في ربوع الوطن ونوليها اهمية كبيرة من خلال الاهتمام بتنظيم البطولات وإعداد الابطال من اجل الوصول الى الاولمبياد دون الكرت الابيض بل بأرقام لاعبينا كي يمثلوا فلسطين دوليا ان شاء الله قريبا. 
* اهم انجازات القواسمي خلال المرحلتين باتحاد الجودو؟ 
-  ترؤس بعثة فلسطين للجودو للمشاركة في بطولة أمم آسيا، كما شاركت في اجتماع الكونغرس لأمم آسيا التي جرت في الكويت عام (2015)، حيث شاركت بانتخاب رئيس الاتحاد الآسيوي عطوفة الشيخ عبيد العنزي للدورة الثالثة على التوالي.
- الاجتماع مع رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ عبيد العنزي، وانتزاع خمسة مقاعد للجودو الفلسطيني.
- الاجتماع مع رئيس الاتحاد الدولي للجودو (موريس فايزر)، وتم الاتفاق على تقديم الدعم والمؤازرة لجودو فلسطين، والعمل الجاد على اقامة مقر رئيسي للاتحاد شاملا جميع المرافق.
- تأمين قطعة أرض من بلدية الخليل، من أجل اقامة مقر رئيسي لاتحاد الجودو، وكان ذلك قبل سفره واقامته في (دبي).
- المشاركة في بطولة عرب في الأردن عام (2019)، حيث حقق خلالها ابطالنا عديد الميداليات الفضية والبرونزية، وهو أكبر عدد للمداليات في تاريخ الجودو الفلسطيني.
- المشاركة في بطولة الأندية العربية للجودو في تونس ، حقق الاتحاد خلالها الميدالية البرونزية، من خلال سماح الشويكي عام (2019).
* امنيات القواسمي؟
- ان أرى ابطال جودو فلسطين متوجين بالذهب.. وشباب الخليل بطلا للدوري.. والوطن محررا
بطاقة تعريفية؟ 
* معاوية فهد داود القواسمي، مواليد مدينة خليل الرحمن (1971) برج الميزان.
* حاصل على بكالوريوس محاسبة وادارة أعمال.
* حاصل على شهادة الماجستير في اصول الادارة والمحاسبة.
* دكتوراة (في فقه الاقتصاد الاسلامي). 
* متزوج واب لأربعة اولاد شابين هما (مجد و وليد)، وابنتان هما (ليما وسيما).
* ترأس نادي شباب الخليل لمدة خمس سنوات
* تقلد منصب رئيس اتحاد الجودو عام 2014 حتى 2016،  بعد رحيل طيب الذكر المرحوم الرئيس المؤسس للجودو هاني الحلبي (ابو اياد) والفترة الثانية 248 حتى تاريخه.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :