وجدي نبهان يعود معافى لصفوف "فرسان الوسط "بعد غياب طال أمده


كتب اسماعيل حوامدة/ عاد لاعب المنتخب الوطني للشباب ونادي مؤسسة البيرة وجدي نبهان للملاعب بعد إصابة قوية تعرض لها، وأجبرته إلى الابتعاد عن الملاعب مدة ثمانية أشهر، لتكون عودة مثالية وفي توقيت مناسب تماما قبل بداية منافسات دوري المحترفين التي ستنطلق في الثلاثين من الشهر الحالي.
  نبهان تعرض لإصابة قوية في الرباط الصليبي وقطع في الغضروف، وتم إجراء عملية جراحية له في مشفى "سبيتار" في قطر، برعاية كريمة من إتحاد الكرة بقيادة اللواء جبريل الرجوب، ومتابعة حثيثة من إدارة مؤسسة البيرة وجهازها الفني.
  بدأ نبهان دخول مرحلة التعافي والعودة الميمونة إلى الملاعب، وينتظر أن ينخرط في المباريات مع فريقه مؤسسة البيرة مع انطلاق بطولة الدوري، الأمر الذي سيكون مناسبا للاعب كي ينتقل إلى مرحلة جديدة من التحدي، بحيث سيكون بعيدا عن أجواء المباريات وبحاجة لبعض الوقت، إلا أن نبهان سيكون جاهزا على الصعيد البدني، حيث يشارك مع "فرسان الوسط" بعد أن تم ترفيعه للفريق الأول قبل أربع سنوات.
  ويمتلك نبهان مواصفات وإمكانات فنية رائعة، فهو واحد من أبرز الأسماء التي خرجتها مدرسة "فرسان البيرة" ومثّل المنتخب الوطني في بطولتي غرب آسيا، وكأس آسيا بإشراف المدير الفني علي الحوامدة.
مع عودة اللاعب وجدي نبهان للمستطيل الأخضر لممارسة هوايته المحببة "كرة القدم" فقد حرص على توجيه رسائل الشكر الخاصة عبر "أيام الملاعب" وبدأها باتحاد كرة القدم بقيادة اللواء الرجوب على ضوء المساعدة الحثيثة إبان رحلة العلاج في قطر، وأثنى على الدور المتميز للكابتن عبد لناصر بركات، ومجلس إدارة مؤسسة البيرة والدور الرائع للسيد علاء الصالحي المدير الإداري للفريق، والجهاز الفني بقيادة وليد فارس وساجد كراكرة ومحمد وصفي، لدورهم المتميز في استعادة اللاعب لياقته وثقته الكبيرة بالعودة سريعا للملاعب.
  وبعث برسالة شكر خاصة إلى والد المدير الفني وليد فارس وقال: ان دعمه بالغ الأثر في عودتي السريعة، فالرجل قدم لي كل أشكال الدعم والمساندة، بالإضافة الى توجيه شكر خاص للمدير الفني السابق لمنتخب الشباب والمدرب الحالي لأهلي الخليل الكابتن علي الحوامدة على الجهد الذي قدمه في المنتخب ما أسهم في اكتساب الكثير من الخبرات الفنية والبدنية.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :